المقالات

بان كيمون وتجاهل تقارير الفساد وحقوق الانسان:علامات استفهام والجزائر نموذجا‎

سياسيون ومفكرون وموظفون دوليون وجهوا انتقادات لبان كي مون

المواطن بريس - متابعة،

     حينما تصرح المسؤولة الاولى في مكافحة الفساد في الامم المتحدة تتهم بان كيمون  بانه يعيق كل التقارير الخاصة بالفساد، دليل واضح على اختراق أموال سوناطراك لحساباته السرية في البنوك العالمية او خزائنه الخفية !!!.
     كل الوقائع والدلائل تجرم بان كيمون وتوضح بالملموس تواطئه مع لوبيات الفساد بالجزائر المتهمة بشراء ذمم كل مايمكن ان يخدم الاجندات الجزائرية ومنها الاجندة الاهم والمرتبطة بمصير نظام المرادية  : البوليساريو .
     وقائع لايمكن إغفالها او إزاحتها عن الشق الحقوقي وجرائم حقوق الانسان المرتكبة بالأدلة التي ترفع الى مكتب بان كيمون حول فضاعة وبشاعة مايمارس في حق الشعب الجزائري الاعزل وفي حق محتجزي تندوف .
فكل الأدلة تدين بان كيمون :
     وجهت الانتقادات لبان كي مون من قبل العديد من السياسيين والمفكرين الموظفين الدوليين، فمسؤولة مكتب خدمات المراقبة الداخلية المكلف بمكافحة الفساد في الأمم المتحدة إينغا بريت الينوس قدمت تقريرًا اتهمت فيه الأمين العام بإعاقة عامة، وخاطبت الأمين بان كي مون بالقول بأن أعماله ليست مؤسفة فقط، بل تستحق العقاب.
     وفي تقريرها السنوي لعام 2010 انتقدت منظمة هيومان رايتس ووتش كي مون بشدة متهمةً إياه بالفشل في الدفاع عن حقوق الإنسان في الدول ذات "الأنظمة القمعية"، مما دفع مكتب الأمين العام للأمم المتحدة للدفاع عنه موضحاً أن بان كي مون "استخدم الدبلوماسية الهادئة او ديبلوماسية التضليل كما أنه مارس ضغوطا من أجل وقف هذه الانتهاكات".
 
عن جمعية الصحراء بيتنا
e-max.it: your social media marketing partner

أخبار محلية ووطنية  عالم الرياضة  تربويات  أقلام حرة  المواطن بريسTV  همس المواطن  أقلام حرة  أقلام عربية عين على الفيسبوك  المواطن بريس على الفيسبوك السلطة الرابعة  حوادث  تكنولوجيا  عالم المرأة  كاريكاتير  معرض الصور  RSS  الأرشيف