المقالات

المحمدية: حفل تكريم اللواء جبريل الرجوب يتحول إلى احتفاء بالقضية الفلسطينية

 الرجوب :تكريمي هو تكريم  فلسطين القضية والانسان

المحمدية - عادل خزيز،

جلال كندالي :مكانة الرجل والقضية جعل التكريم بطعم الحلم والأمل

      اعتبر اللواء جبريل الرجوب رئيس اللجنة الأولمبية والاتحاد الفلسطيني لكرة القدم أن تكريمه من طرف جمعية محمدية المغرب للصحافة والاعلام وأيضا نادي شباب المحمدية هو تكريم للشعب الفلسطيني بكل مكوناته وأضاف الرجوب الذي كان يتحدث في حفل تكريمه يوم الاثنين 14 مارس  بأحد الفنادق بالمحمدية  ويعكس عمق انتماء المغرب للقضية الفلسطينية. وأضاف المسؤول الفلسطيني الذي كان مرفوقا بسفير دولة فلسطين أن المغرب يعتبر نموذجا في الوحدة والالتفاف الشعبي والرسمي  منوها بهذه المبادرة التي تاني من الجهة المنظمة  وأكد أن جلالة الملك محمد السادس بحنكته استطاع أن يتصدى للمؤامرة التي حيكت ضد الأمة العربية لتفتيت الوطن العربي.

       و وصف المسؤول الفلسطيني جماعة الإخوان المسلمون بأنهم  يشكلون كارثة على العرب والإسلام

      وشدد في كلمته على أن الرياضة في فلسطين شكلت وجسدت الوحدة الفلسطينية إذ أن المنتخب الوطني لكرة القدم يجمع شبابا من الضفة الغربية وقطاع غزة والشتات أيضا وهذه هي رسالة الرياضة داعيا الدول العربية إلى زيارة فلسطين  مفندا الحديث الذي يدعي أن زيارة فلسطين هي تطبيع مع الكيان الصهيوني

     الحفل أيضا عرف العديد من الكلمات منها جمعية محمدية المغرب للصحافة والاعلام التي عبر فيها الحبيب محفوظ عن العلاقة التي تربط بين البلدين الشقيقين ومكانة القضية في قلوب المغاربة جميعا  ،في ذات السياق وبنفس الحرارة سارت باقي الكلمات لرئيس شباب المحمدية احميدة امحمدي والكاتب العام لوزارة للشبيبة والرياضة عبداللطيف العوامري وعامل عمالة المحمدية علي سالم الشكاف وعبدالله البقالي باسم النقابة الوطنية للصحافة المغربية.  الذين قدموا بالمناسبة العديد من الهدايا تكريما لضيف المحمدية والمغرب  الكبير، كما تم تكريم سفير الشقيقة فلسطين الدكتور زهير الشن

   في تصريح للرئيس المنتدب لجمعية محمدية المغرب للصحافة والاعلام  أكد  جلال كندالي أن التكريم حضرته وجوه رسمية وغير رسمية من عالم السياسة والثقافة والرياضة والمجتمع المدني، الذين حرصوا على الاحتفاء الجماعي بهذا الرجل المناضل الذي أعطى نفسا جديدا للرياضة الفلسطنية  وبواها مكانة كبيرة جعلت القضية الفلسطينية على طاولة النقاش بعدما تم طمس القضية الفلسطينية ومحاولة اقبارها بعد مايسمى بالربيع العربي الذي جاء ليس لتفتيت الأمة العربية والإسلامية فقط  بل أيضا من أجل الإجهاز النهائي على القضية الفلسطينية، لكن يضيف جلال كندالي  أن هذه المؤامرة تم اكتشافها والتصدي لها وهو ما أكده المكرم نفسه، لكن الشعب الفلسطيني بحسه ووعيه الفردي والجماعي استطاع أن يبقي القضية الفلسطينية حاضرة في المنتظم الدولي رغم كل المؤامرات

     واعتبر جلال كندالي في ذات التصريح أن التكريم يأتي أيضا في هذا السياق لأن الجمعية بجميع أعضائها يدركون هذا الأمر  واعتبروا أن هذا التكريم ليس تكريما للواء جبريل رجوب الذي قضى 17 سنة في السجون الإسرائيلية فقط بل تكريم لكل مكونات فلسطين  وهو أيضا تكريم لصمود هؤلاء الإخوة الذين يتصدون للكيان الصهيوني بصدور عارية نيابة للأسف عن كل العرب والمسلمين

     والتكريم أيضا زيادة على كونه احتفاء بالرجل الذي جمعت فيه صفات عديدة الرجل السياسي والمناضل والرجل العسكري وأيضا الرياضي، هو أيضا صرخة في وجه الضمير العربي كي يستيقظ من سباته حتى يشكل سندا حقيقيا لإيقاف هذه المجازر والاعدامات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني الصامد، ويصغط ويناضل حتى يسترجع إخوتنا الفلسطينيون كل حقوقهم المغتصبة من طرف الكيان الصهيوني.

 

e-max.it: your social media marketing partner

أخبار محلية ووطنية  عالم الرياضة  تربويات  أقلام حرة  المواطن بريسTV  همس المواطن  أقلام حرة  أقلام عربية عين على الفيسبوك  المواطن بريس على الفيسبوك السلطة الرابعة  حوادث  تكنولوجيا  عالم المرأة  كاريكاتير  معرض الصور  RSS  الأرشيف