المقالات

شعراء ونقاد وجامعيون يساندون الطبقة العاملة المغربية في احتجاجاتها

لماذا يُساند المثقفون الطبقة العاملة ؟

 

المواطن بريس - متابعة من الدار البيضاء،

     يقف المثقفون المغاربة اليوم، للتعبير عن حضورهم وانخراطهم  الرمزي والعملي في معركة الطبقة العاملة بمختلف مكوناتها، استشعارا منهم بأهمية اللحظة التاريخية وأيضا حساسيتها ودقتها وخطورتها على راهن ومستقبل المغرب والمغاربة، ضدا على كل أشكال العربدة الحكومية، السياسية والاجتماعية والثقافية، والقرارات الجائرة الماسة ببعض المكتسبات، على محدوديتها، حيث كان المغاربة ينتظرون أن يتم تحسينها وتطويرها، لكنها عرّت حقيقة العقل الحكومي المضلل والفاشل والعاجز المستأسد على أغلب فئات الشعب المغربي الفقيرة والمتوسطة، والجبان في مواجهة ملفات الفساد الحقيقية واللوبيات المالية والاقتصادية الكبرى والأطراف الإدارية المتسلطة والتملص الضريبي  من قبل المؤسسات والأشخاص ذوي النفوذ وعدم المس بالامتيازات المالية وغير المالية لفئات بعينها وحماية اقتصاد الريع.

     كل هذا وغيره، لا يمكن إلا أن يكون دافعا قويا لمساندة إجماع مكونات الشعب المغربي ممثلة في كل التنظيمات النقابية والاجتماعية ومختلف الفاعلين والفئات المتضررة والرأي العام في مواجهة الطيش الحكومي الجارف.

    وإيمانا من المثقفين المغاربة الذين يجسدون ضمير الأمة ونخبتها، لم يعد مسموحا السكوت على ما يجري. إذ يتطلب هذا الخطب بقراراته قرارات أخرى مضادة لإيقاف هذا العبث الحكومي الذي لا يقدر الوضعية الراهنة وتداعياتها المحتملة حقَّ تقديرها، لذلك تقف اليوم الطبقة العاملة في مقدمة المعركة التاريخية ولذلك أيضا يرى المثقفون المغاربة أن الوضع لا يحتمل الالتباس والغموض والمواربة في الموقف والرؤية وسياسة التضليل المتبعة في مختلف المؤسسات الإعلامية والخطابات السياسية الرائجة  من أجل محاصرة كل أشكال النضال والاحتجاج والتظاهر  ووأد حرية التعبير وتحويل الشعب المغربي إلى مجرد أداة للاستعمال عند الحاجة.

    ولا يغفل المثقفون أيضا أن مساندة الطبقة العاملة هي تضامن مع المجتمع والذات وتكريس للدور الطلائعي للمثقف الذي لا يمكن أن يتنازل عنه أو يخليه لمن لا يستحقه.

    وأن يقف المثقفون المغاربة اليوم ويعلنوا انحيازهم المطلق إلى جانب الطبقة العاملة،  فهذا هو الموقف الطبيعي والمنسجم مع وظيفة المثقف العضوي، ومن خلال ذلك الارتباط بقضايا الشعب وأحلامه وآماله.

    موعدنا جميعا أيها المثقفون المغاربة يوم الأحد 10 أبريل 2016 في الساعة التاسعة والنصف صباحا بموقع تجمع المسيرة عند تقاطع شارع الفداء  مع شارع محمد السادس(جوار محطة افريقيا).

للتواصل والتوقيع:

 عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

https://www.facebook.com/troisavril16

من أجل التوقيع

https://secure.avaaz.org/ar/petition/lmthqfwn_ltwqy_m_lmthqfyn_lmGrb_fy_lmsyr_lHtjjy_ywm_10_bryl_2016/?cYJcskb

لائحة جديدة للموقعين :

محمد بنطلحة ( شاعر )

عبد الرحيم جيران( روائي وأستاذ جامعي )

 بوشعيب خلدون ( فنان تشكيلي)

محمد البُكري ( ناقد وأستاذ جامعي )

لطيفة باقا ( قاصة)

علال الحجام ( شاعر)

حسن المودن( ناقد ومترجم)

عبد العالي دمياني( شاعر)

حسن إغلان ( قاص)

محمد العناز ( شاعر)

حسن أميلي ( مؤرخ وأستاذ جامعي )

محمد الدوهو ( ناقد)

صالح رابحة ( باحثة وأستاذة جامعية)

أمينة اليملاحي (معهد الدراسات والأبحاث للتعريب)

ليلى مهيدرة( أديبة وجمعوية )

أحمد طنيش ( إعلامي )

أحمد جواد ( منشط ثقافي)

عبد الحميد نبيلتة (رئيس جمعية الشعلة)

الطاهر محفوظي (كاتب وفاعل جمعوي)

جمال أماش ( شاعر)

عمر ناسنا (أديب)

سعيد الباز (شاعر)

حسن الرموتي ( روائي)

نور الدين بلكودري ( شاعر)

عبد الحق لبيض( ناقد )

e-max.it: your social media marketing partner

أخبار محلية ووطنية  عالم الرياضة  تربويات  أقلام حرة  المواطن بريسTV  همس المواطن  أقلام حرة  أقلام عربية عين على الفيسبوك  المواطن بريس على الفيسبوك السلطة الرابعة  حوادث  تكنولوجيا  عالم المرأة  كاريكاتير  معرض الصور  RSS  الأرشيف