المقالات

الرباح يهاجم حزب الجرار في قلب الشاوية

وصف البام بالوسطاء السلبيين و اتهمهم بمحاولة جر المغرب إلى الوراء

المواطن بريس - سطات - يوسف عشي،

       في لقاء تواصلي هو الأول لعزيز الرباح وزير التجهيز والنقل واللوجستيك وعضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، ببهو الخزانة البلدية بمدينة سطات عاصمة الشاوية، استعرض الوزير المسار التاريخي للحركة السياسية بالمغرب منذ الإستقال وهاجم بقوة حزب الأصالة والمعاصرة.

      وزير البي جي دي الذي نعت حزبه ب"الباجدة" ،في دلالة على نقاء السريرة والشفافية، اعتبر أن المغرب يمر من مرحلة تاريخية حاسمة سبق له أن مر بمثلها لكنه لم يجتز العقبة مع حكومة عبد الرحمان اليوسفي، وها هو المغرب اليوم يمر بنفس المرحلة لكن بوجوه جديدة وحزب جديد يقود الحكومة يسعى بقوة إلى تخطي العقبة في سياق جديد ومغرب جديد.

      عزيز الرباح أوضح للبيجيديين أنهم ليسوا طلاب سلطة بقدر ما هم متطلعون إلى مواصلة تحمل مسؤولية مواصلة نهضة وتنمية البلاد، واستشهد بالتجربة التركية التي انطلقت حسبه منذ 1981 وهي الآن تجني ثمار عملها، واعتبر أن حزب المصباح لم يبدأ تجربته الإصلاحية والقيادية بالمغرب مع هذه الحكومة بل قبل ذلك وتحديدا منذ 1996 حينما توافق مع باقي الأطياف السياسية على إخراج الدستور، واعتبر أن تحول حزب المصباح من المساندة النقدية لحكومة عبد الرحمان اليوسفي إلى المعارضة بسبب قضايا معينة طرحت آنذاك ومست هوية المغاربة في إشارة واضحة إلى الصراع والحراك السياسي المغربي الذي ولده ماعرف آنذك ب"الخطة الوطنية لإدماج المرأة في التنمية".

     وعلى طول خطاب عزيز الرباح لم تخلُ عباراته من التلميح والهمز واللمز حول الخصم المباشر الذي يعتبره مجرد صنعية، وهو حزب البام، و تحدث عن التجاذبات والصراع بل والحرب التي تجري بين الحزبين.

      وفي تحديد خطير للغاية حدد الرباح مكونات الحقل السياسي المغربي في 3 مكونات أساسية: الدولة - الوسطاء - الشعب. 

      حديث الرباح عن الدولة شابه بعض الغموض حيث يظهر في حديثه أحيانا أنها تتلخص في المؤسسة الملكية. ومرة أخرى تتجسد في هياكل يديرها الوسطاء، الذين حددهم في صنفين: الأول هم النخبة المكونة من مناضلي الأحزاب الوطنية التي تسعى إلى خدمة البلاد والتي يعتبر حزبه منها. والثاني مجموعة من الإنتهازيين الذين يخلقون التباعد بين المؤسسة الملكية - الدولة والشعب، ويسترزقون من ذلك بل واستطاعوا فعلا أن يسيطروا على هياكل الدولة عبر استغلال ثروات البلاد بشكل غير قانوني بالنفوذ والتحكم ، وايضا عبر وضع تقارير مغالطة عن الشعب للمؤسسة الملكية. الشي الذي أدى إلى تكون أحزاب واختلاقها وآخرها حزب البام الذي قال صراحة أنه يريد أن يعيد المغرب إلى ما قبل سنوات الجمر والرصاص من خلال سعيه إلى التحكم الذي يعتبر الخصم الأهم لحزب المصباح.

      وعبر الوزير بشكل حماسي أن التحكم فشل إلى حد الآن في هزيمة حزبه وأنه لا مجال له.. معتبرا أن النتائج التي حصل عليها حزب الجرار مجرد أرقام خادعة لأنه فشل في المدن واستعمل"المنشطات" في البوادي.. و توعد الرباح خصمهم السياسي الوحيد بهزمه حتى في البوادي في الإنتخابات القادمة.

      وبموازات خطاب الرباح عن حزب الاصالة والمعاصرة اعتبر باقي الأحزاب الوطنية شركاء سياسين حقيقين وصرح بشكل واضح بأنه يرفض فكرة هيمنة القطبين منبها من خطورة تكونهما وعدم استبعاد إمكانية تواطؤهما ما قد يؤدي إلى نكسة كارثية للبلد. لهذا اعتبر أن قوة الأحزاب التقليدية والتاريخة يعبر عن قوة البلد كما دعا إلى نقابات قوية مؤكدا على مشروعية مواجهتها للحكومة وحتى مشروعية سعيها للإطاحة بالحكومة.

      خطاب الرباح لم يخل من أثر الحملة الإنتخابية القادمة حينما شحن شبيبة الحزب من خلال التاكيد على المبادئ الجميلة والرائعة التي قال بأن الحزب يسعى إلى ترسيخها وأن العمل كل العمل داخل الحزب والحركة والشبيبة هو في النهاية خالص لوجه الله داعيا الشبيبة إلى التشبث بهذه الروح وعدم النكوص عنها مهما كانت العقبات والصعاب.

      وفي معرض جواب الرباح عن بعض الأسئلة التي وجهت إليه تحدث عن بعض المشاريع والقرارات واللقاءات التي عقدها من أجل النهوض بالبنية التحتية التي اعترف بضعفها، كما أخبر الوزير الحضور بالمنحة الملكية الضخمة التي خصصت للطرق والتي وضع لها برنامج بالتنسيق مع الجهات والمنتخبين. كما أجاب عن عدد من الاسئلة التي همت المشاكل التي يعاني منها المواطن موضحا أن الإصلاح بحاجة إلى وقت كثير وأن حديثة عن نجاح الحكومة هو حديث عام و بانورامي ولا يمكن أن يشمل جميع جوانب حياة المواطن المغربي.

    جدير بالذكر أن وزير التجهيز وجه نداءا صريحا ومباشرا إلى المنتخبين وفعاليات المجتمع المدني من أجل الترافع عن المدينة والضغط من أجل تمكينها من حقها في التنمية الجهوية، مؤكدا على كون المدينة تتوفر على جميع المؤهلات التي تجعل منها موطئا للمستثميرن، مشيرا إلى توفرها على خط السكة الحديدية وقربها من مطار محمد الخامس الدولي و الطريق السيار، وأكد ان عدم تطور المدينة لن يكون سببه سوى تراخي أبنائها.. ووجه دعوة صريحة لرئيس المجلس البلدي لقيادة حركة التنمية هاته التي ستبوء المدينة مكانتها الحقيقة جهويا ووطنيا.

e-max.it: your social media marketing partner

أخبار محلية ووطنية  عالم الرياضة  تربويات  أقلام حرة  المواطن بريسTV  همس المواطن  أقلام حرة  أقلام عربية عين على الفيسبوك  المواطن بريس على الفيسبوك السلطة الرابعة  حوادث  تكنولوجيا  عالم المرأة  كاريكاتير  معرض الصور  RSS  الأرشيف