المقالات

سطات: احتجاجات ومسيرة لعمال وعاملات ومندوب التشغيل يبارك تسريح العمال

المشغل يتملص من حقوق العمال بحضور مندوب وزارة الشغل

المواطن بريس - سطات - يوسف عشي،

       شهدت مدينة سطات اليوم الثلاثاء 21 يونيو2016، احتجاجات ومسيرة نظمها عمال شركة "أرتيستيك كلاس"، ابتدأت بوقفة احتجاجية أمام القصر البلدي الذي كان من المتفق أن يشهد لقاءا لهم مع السيد الخليفة الأول لعامل صاحب الجلالة على إقليم سطات. وهو ما لم يتم ليتحول الموعد إلى وقفة احتجاجية رفع خلالها العمال عدد من الشعارات التقليدية المطالبة بالحقوق. ثم بعد ذلك تحولت الوقفة إلى مسيرة في اتجاه مقر عمالة سطات حيث نظموا وقفة مطولة واصلوا فيها رفع الشعارات المطالبة بالحقوق.وهناك التقوا بالسيد الخليفة الأول الذي طمأنهم بأن رب العمل متواجد بمكتب السيد العامل وأن هناك نقاشا يدور بهدف حل مشكلهم.

       ويشتكي العمال والعاملات من وضعية غريبة، حيث انهم منحوا عطلتهم السنوية (الكونجي)، لكن فور عودتهم للعمل وجدوا المقر الشركة قد تم تقسيمه وبيع نصفه إلى شركة أخرى، وتم طردهم من العمل بشكل تعسفي لم يراعي عدم استلامهم لرواتبهم لمدة شهرين، ومنهم من قضى مدة عمل لدى نفس المشغل الذي - حسب متحدث باسم العمال - يتحايل على القانون بتغيير اسم الشركة مرارا ويتحايل على أقدميتهم كي لا يمكنهم من مكافأة نهاية الخدمة، وها هو اليوم يطردهم بشكل تعسفي وبدون أي سابق إنذار ودون أدنى مراعاة لأوضاعم المادية المزرية.

      اللافت في الأمر أنه رغم محاولات السيد الباشا لتهدئة الأمور ومقابلته للمشغل أكثر من مرة، فإن مشكلة هؤلاء العمال والعاملات تتفاقم، والخطير في الأمر اليوم أن السيد العامل استقبل المشغل في حضور مندوب وزارة الشغل وتم الإتفاق معه على طريقة غريبة لتسوية مشكلة هؤلاء العمال ويتعلق الأمر - حسب المصدر العمالي - بطريقة لبقة في تقنين عملية طردهم بشكل سلس يتنصل بوجبه المشغل من أداء حقوق العمال والعاملات الذين يبلغ عددهم 146 شخصا.

      وحسب المصدر ذاته فقد تم إبلاغهم أنه تم التوصل مع المشغل إلى اتفاق يقضي بأداء نصف مستحقات رواتبهم المعطلة في غضون هذا الشهر، والنصف الباقي خلال منتصف الشهر القادم.. أما مكافأة نهاية الخدمة (ما يصطلح عليه بحساب العامل) فقد تبخر.. والأخطرو الأنكى أن مندوب التشغيل يتحدث عن التعويض عن فقدان العمل الذي وإن قبل ملف العامل به لن يتعدى الحد الأدنى للأجور ولن يدوم إلا ل6 اشهر.. بعدها فليذهب العامل وأسرته التي يعولها إلى الجحيم... أما المخالفات القانونية الفادحة للمشغل فلا أحد يتحدث عنها من إغله بدفع حصته لصندوق المعاشات والتغطية الصحية رغم اقتطاع ذلك من رواتب العمال لأزيد من سنة..

     مسلسل الكوارث لم ينتهي عند هذا الحد، بل نظرا لغياب تغطية نقابية فقد تم القفز على حق أساسي من حقوق العمال، حيث تم استقبال المشغل في غياب ممثل للعمال.. بل إن ممثلي العمال لم يستقبلوا من طرف السيد العامل، بل من طرف السيد الكاتب العام وأبلغوا بما تم التوصل إليه مع المشغل.. يحدث هذا في دولة الحق والقانون وفي الوقت الذي يستنجد فيه العمال بالملك محمد السادس رافعين صوره والعلم الوطني ويصرخون بأعلى أصواتهم أنهم لا يطالبون إلا بحقهم في العيش الكريم.

      المواطن بريس تمكنت من التواصل مع العمال بشكل فعال وحصلت منهم على ملف يضم وثائق خطيرة ستنشر على مراحل تثبث تورط المشغل في العديد من المخالفات القانونية والتي تثبث بالدليل القاطع تلاعبه بمصائر عائلات من أبناء وبنات هذا الوطن العزيز وهو الأجنبي الذي - حسب المصدر العمالي- لا يراعي في حقهم إلا وذمة كما ذكر تعالى في كتابه الكريم.

      المواطن بريس تعد قرائها الأعزاء بمتابعة هذا الملف ونشر تطوراته لحظة بلحظة.. كما تعد قرءاها والمواطنين عموما بمواصلة نشر الوثائق الحصرية التي حصلت عليها في حال عدم التوصل إلى تسوية تحترم وتصون كرامة مواطنينا.. فما يحتاجه هذه البلد من الأجانب هم المستثمرين الذي يوفرون فرص عمل حقيقية، وليس أجانب يسترزقون ببلادنا وينالون من كرامة عمالنا أمام مرأى ومسمع من المسؤولين..

      نفس المشغل سيواجه قريبا قضائيا فئة أخرى من العمال الذين احتال عليهم بأداء مستحقاتهم إثر طردهم واعدا إياهم بأدائها بشكل تدريجي وعلى دفعات شهرية بدأها فعلا ليقوم بالتوقف عن أدائها متحديا الجميع ومستغلا جهل العمال وتوقيعهم على عقود تخدم مصالحه هو لا مصلحتهم وكرامتهم من هؤلاء العمال من هو متورط بدوبن للأبناك باقتائه لشقة يلتزم بأداء مستحقات دينها شهريا، بات الآن عاجزا عن أدائها مما يعرض عائلته للتشرد في حال حجز البنك على الشقة.

       المواطن بريس كانت حاضرة وتنشر فيديو للوقفة أمام العمالة وكلمة لمتحدث باسم العمال والعاملات المحتجين امام القصر البلدي.

 

e-max.it: your social media marketing partner

أخبار محلية ووطنية  عالم الرياضة  تربويات  أقلام حرة  المواطن بريسTV  همس المواطن  أقلام حرة  أقلام عربية عين على الفيسبوك  المواطن بريس على الفيسبوك السلطة الرابعة  حوادث  تكنولوجيا  عالم المرأة  كاريكاتير  معرض الصور  RSS  الأرشيف