المقالات

حقوقيوا العالم يحتجون على هامش منتدى المناخ COP 22

استجابة لدعوات « تنسيقية » المتضررين من السياسات العمومية

المواطن بريس - متابعة،
     شكل يوم الاحد 13 نونبر يوما احتجاجيا عالميا بامتياز، اذ تحولت مراكش الى منصة عالمية للاحتجاج، حيث اغتنمت العديد من المنظمات والجمعيات الحقوقية والشبابية من مختلف بقاع العالم فرصة تنظيم القمة المناخية بمراكش للتعبير عن مطالبها ومشاريعها على هامش المؤتمر، بمجموعة من الاشكال الاحتجاجية من وقفات ومسيرات وبيانات وغناء.
     استجابة لدعوات « تنسيقية » المتضررين من السياسات العمومية، والتي تضم أزيد من عشر هيئات نقابية وحقوقية تظاهر نحو ثلاثة آلاف ناشط من المدافعين على البيئة ، منتقدين المقاربة الليبرالية لحل مشاكل المناخ، المحتجون الذي يحملون جنسيات عدة من بينها الأمريكية والإسبانية والفرنسية والبرازيلية والإيطالية والتونسية والمغربية، انتقدوا في هذه المسيرة تسويف بعض الدول للمصادقة على ا#تفاق_باريس.

وأوضحت اللجنة حسب بيان صدر بالمناسبة أن «الغرض من مسيرة (الأحد) هو إيصال صوت فئات عريضة من الشعب ليس فقط للحكومة وإنما للمؤسسات المالية العالمية التي تحضر قمة «#كوب 22_»، «والتي عملت على إملاء مجموعة من القرارات والتوصيات التي أضرت بحقوق ومكتسبات الشغيلة والطلبة»، على حد تعبير المنظمين الذين اتهموا الحكومة السابقة «بتنزيل مجموعة من المخططات التخريبية في إطار هجوم عدواني شامل على العديد من الحقوق والمكتسبات»، وهو ما «يلزمنا من نضال وحدوي من أجل انتزاع الحقوق المسلوبة، وعلى رأسها الحق في الشغل والتوظيف والإدماج لكل حاملي الشهادات»، ودعا البيان إلى «النضال الوحدوي من أجل إسقاط المخططات التصفوية (التعاقد والتقاعد)، وإنصاف كل ضحايا السياسات العمومية، وتأهيل وتجويد الخدمات العمومية التي تنتجها الوظيفة العمومية»،

     في هذا السياق أيضا يواصل المنتسبون إلى البرنامج الحكومي لتدريب 10 آلاف مدرّس ومدرّسة الاعتصام في ساحة جامع الفنا التراثية بمراكش تزامنا مع «كوب 22»، على رغم تعرضهم لتدخل أمني عنيف أسفر عن إصابات وحالات إغماء جعلت بعض الأجانب يبيتون مع المعتصمين في العراء تضامناً.

     وقد أثارت مشاركة وفد إسرائيلي رسمي في مؤتمر المناخ ورفع علم إسرائيل غضب بعض الفعاليات الحقوقية بسبب موقفها من « التطبيع مع الصهاينة » .

    كما نظمت وقفات نسائية للمطالبة بتعزيز حقوق المرأة. ودعت عشرات المحتجات المجتمع الدولي إلى العمل على زيادة تمثيل النساء في المؤسسات الدولية والحكومات، وتعزيز مشاركتهن في عمليات اتخاذ القرار.

      وللاستفادة من الحضور الاعلامي الاممي احتج العشرات من الطلاب يطالبون المسؤولين بتحسين مستوى التعليم في المملكة. كما تظاهر قرابة ألف من خريجي المدارس العليا للأساتذة، في مراكش، لمطالبة الحكومة بالحصول على وظائف عمومية.

        كما حضرت المسيرة الاحتجاجية جمعيات وتنسيقية حقوقية ونقابية من مناطق مختلفة من المغرب تحمل ملفات قضايا حقوقية وبيئية متنوعة وعلى راسها معتصمي اميضر. وضحايا الثلوت بالوقود الاحفوري باسفي مثلا حيث ينتقد حقوقيون الصمت الرسمي عن التلوث الذي تحدثه المناجم بشتى انواعها على طول جغرافيا العالم اضافة الى عدم اشاراتها لمخاطر تلوث الطاقة النووية والوقود الاحفوري . وقد رفع محتجون في مسيرة الاحد شعارات من قبيل  » sol sol solidarité » avec IMIDER » « تحية خالدة اميضر الصامدة » « يا شعوب العالم اتحدوا ضد النهب وراس المال انتفضوا »

     ويرفض متتبعون السياسة التي تنهجها بعض الدول النامية والسائرة في طريق النمو التي تقزيم قضايا #المناخ في مجرد مسألة تمويل. فحسب متتبعين « تحولت المفاوضات بشأن تغير المناخ الى صفقات مالية حول بقاء الكوكب ». حيث ان حصيلة المساعدات التي تلقاها المغرب مثلا في الفترة 2000-2014 هي في 94٪ من حجمها عبارة عن ديون و فقط 6٪ منها فقط في شكل منح. معتبرين ان « المغرب هو الخاسر الأكبر في هذا السباق للحصول على تمويل لسببين؛ فماليا سيجري إثقاله بديون جديدة، واقتصاديا سيتم استخدام هذه الأموال فقط للحصول على التقنيات التي طورتها هذه الجهات المانحة »

م: دادس انفو

e-max.it: your social media marketing partner

أخبار محلية ووطنية  عالم الرياضة  تربويات  أقلام حرة  المواطن بريسTV  همس المواطن  أقلام حرة  أقلام عربية عين على الفيسبوك  المواطن بريس على الفيسبوك السلطة الرابعة  حوادث  تكنولوجيا  عالم المرأة  كاريكاتير  معرض الصور  RSS  الأرشيف