المقالات

سوق أطلس بإنزكان: من ينقذ التجار المهنيين من زحف لوبي الفساد؟؟؟

      عبد الله الصديق:  عامل إنزكان يخالف روح ونص الاتفاقية المبرمة مع النقابة الوطنية للتجار والمهنيين

ويخالف تعليمات صاحب الجلالة..

انزكان - عبدالله بيداح،

      حملت النقابة الوطنية للتجار والمهنيين بمدينة إنزكان مسؤولية الإخلال ببنود اتفاقية إنجاز مشروع "أطلس" إلى المسؤول الأول عن الإقليم، عامل الإقليم عبد الحميد الشنوري، إذ وجه أعضاء النقابة مؤاخذاتهم على عامل الإقليم والسلطات المحلية الذي لم يستجب لأكثر من 180 مراسلة استعطافية وجهت له من طرف المستفيدين لإنصافهم من تلاعبات الشركة المكلفة ببناء المشروع، وذلك بسبب إطلاق العنان لبيع المحلات التجارية بمشروع ''أطلس'' من طرف المقاولة الشيء الذي كشف أن المشروع يريده البعض ذو أهداف تجارية محضة وليس لإيواء حرفيي وتجار السوق المؤقت الجديد، من خلال احترام بعده الاجتماعي، بحيث صرح عبد الله الصديق، كاتب الفرع وعضو المكتب الإقليمي للنقابة أن مشروع ''أطلس'' طالما طبل له المسؤولون بكونه أحدث لمعالجة الإشكالات الاجتماعية للحرفيين وإيواء الباعة في وضعية هشة.

     كما آخذ التجار المتضررون السلطات الإقليمية صمتها على بيع المقاول لجل المحلات التجارية لأشخاص خارج الإقليم، وتضمين الالتزام الملزم للمستفيدين بنودا تضرب في الصميم مكتسبات الاتفاقية المعتمدة كمرجع أساسي للتوافق بين الأطراف الستة الموقعة عليها.

      نداء صارخ ذلك الذي أطلقه السيد عبد الله الصديق، كاتب فرع السوق المؤقت الجديد المنتخب التابع للنقابة الوطنية للتجار والمهنيين بعمالة إنزكان، في تعليقه على ما آل إليه مشروع المركز التجاري "أطلس" لإعادة إيواء التجار بعدما عرف عدة تلاعبات تسعى لإخراجه عن الأهداف التي وضع لها في الأساس...

     يقول كاتب الفرع: "نناشد صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالتدخل في هذا الملف، لأننا لا يمكننا أن نسمح لعامل الإقليم بالاستيلاء على أكثر من 405 محل تجاري، نناشد صاحب الجلالة بالتدخل وإنصاف التجار البسطاء وإنصاف النقابيين...".

      ويضيف كاتب فرع السوق المؤقت الجديد "أننا قدمنا هذا المشروع لعامل إقليم إنزكان لكي يشرف عليه، ولكنه أراد أن يبتلعه.."، "نحن نناضل منذ سنة 1997 من أجل إنجاز هذا المشروع، ولن نسمح بأن تضيع حقوق التجار الصغار والمتوسطين...".

      تلاعبات من بعض الموقعين على الاتفاقية:

     وجاء في رسالة للنقابة موجهة لعامل الإقليم (محضر تبليغ) بعد علم النقابة أن العامل يقوم بتعاون مع شركة "فياز" بتسويق متاجر سوق أطلس "أنكم تعلمون أن هذا المشروع هو مشروع أنجز لفائدة التجار والمهنيين بالسوق القديم، وكان الهدف منه إعادة إدماجهم في الحياة الاقتصادية بالمدينة. وأن الاتفاقية المنجزة معكم تقتضي إعطائهم الأولولية في الاستفادة من هذا المشروع لطبيعته الاجتماعية والاقتصادية في إطار السياسة الملكية السامية الرامية إلى القضاء على الهشاشة وإعادة تنظيم المجتمع المغربي، وأنكم بتسويقكم لهذا المشروع للأغيار تخالفون روح ونص الاتفاقية المبرمة في هذا الشأن، و تخالفون كذلك تعليمات صاحب الجلالة وتفتحون المشروع أمام المضاربين وأصحاب الأموال وتحرمون التجار الحقيقيين من الاستفادة منه".

    كما أن محضر معاينة قام به مفوض قضائي (تتوفر الجريدة على نسخة منه) بتاريخ 11 غشت 2016، يثبت "قيام مسؤولي شركة "فياز" بتسويق وبيع المحلات التجارية المتواجدة بالمركز التجاري أطلس بإنزكان، وذلك بعرضها المحلات لتجارية للبيع للعموم". وهو الأمر المخالف مطلقا لبنود الاتفاقية المذكورة.

     طرف آخر من الأطراف الموقعة على الاتفاقية أخل هو الآخر ببنودها، يتعلق الأمر بمؤسسة العمران، التي تم تبليغها رسالة إخبارية في الموضوع من طرف رئيس المحكمة الابتدائية بأكادير بتاريخ 23 يناير 2015، مفادها أن الشركة المذكورة خرقت موضوع الاتفاقية المبرمة معها الشيء الذي يجعلها متجاوزة، وإيقاف عمل بيع أرض المشروع إلى حين تسوية الشركة المذكورة لوضعيتها إزاء الاتفاقية المبرمة معها.

     وفي نفس السياق نورد ما جاء في محضر الاستماع لمدير شركة العمران السيد يونس السفياني من طرف وكيل العام لمحكمة الاستئناف بأكادير، بتاريخ 7 يوليوز 2014، والذي جاء فيه أن "الأمر يتعلق بقطعة أرضية قمنا بادئ الأمر بإبرام وعد بالبيع بشأنها مع النقابة الوطنية للتجار والمهنيين بإنزكان، غير أن النقابة لم تقم بتشييد المشروع الذي هو عبارة عن سوق (سوق أطلس) إلى حين تعيين السيد عامل إنزكان الحالي، وتم الاتفاق على إسناد مهمة بناء المشروع المذكور... وأن المتاجر التي ستشيد في المشروع ستسلم لأعضاء النقابة الوطنية للتجار والمهنيين بإنزكان أيت ملول..."، وهذا هو ما يؤكد ما صرحت به النقابة في أحقية حصول منخرطيها على الأولوية في الاستفادة، وهو ما يبين أيضا كيف أن بنود وروح الاتفاقية تم التلاعب بها كثيرا على مدى عدة سنوات، وتلك هي الأسباب التي تجعل التجار المنضوين تحت لواء النقابة الوطنية للتجار والمهنيين يواصلون تشبثهم بحقهم واستمرارهم في مناشدة صاحب الجلالة لإنصافهم، خصوصا بعد ما جاء في الخطاب الملكي السامي في افتتاح الدورة التشريعية لهذه السنة.

    التجار يطالبون بحقهم ولا خيار أمامهم إلا الاستمرار في فضح تلاعبات لوبي الفساد:

    هذا وقد وجه المتضررون من "إيواء حرفي السوق المؤقت الجديد" شكاية جديدة مرفوقة بعريضة تتضمن أسماءهم وتوقيعاتهم إلى  وزارتي الداخلية والعدل والحريات من أجل إجبار السلطات المحلية بمدينة إنزكَان والمقاولة المكلفة ببناء مشروع "سوق الأطلس" بالتقيد بمقتضيات الاتفاقية الموقعة بين الأطراف الستة الساهرة على عملية إعادة إيواء هؤلاء التجار والحرفيين.

    كما طالبوا بالتقيد باللائحة المتفق عليها بين السلطات الإقليمية والنقابة الوطنية للتجار والمهنيين بعمالة إنزكان أيت ملول، الممثل الشرعي لهؤلاء الحرفيين، وذلك من أجل تمكين من وردت أسماؤهم في تلك اللائحة من الاستفادة من محلات "سوق الأطلس" بدون قيد أو شرط، محذرين المقاولة والسلطات المحلية من مغبة التلاعب بحقوق هؤلاء المتضررين البالغ عدد محلاتهم أكثر من 400 محلا وردت أسماؤهم في اللائحة الرسمية والشرعية المتفق عليها حسب محاضر ولوائح الأعوان القضائيين، بعدما تم هدم دكاكينهم بالقوة من طرف السلطات المحلية على أساس الاستفادة من مشروع"سوق الأطلس".

    لكن في الآونة الأخيرة بلغ إلى علمهم أن المقاولة المكلفة بالمشروع بدأت تتلكأ في تمكين المتضررين من الاستفادة، بحيث سلمت فقط محلات تجارية بالثمن المتفق عليه سابقا لحوالي 476 مستفيدا، وبدأت تحاول فرض شروط جديدة و أثمنة تعجيزية تهدف من خلال دفع الباقي من المتضررين الحقيقيين إلى التخلي عن الاستفادة في أفق بيع محلاتهم التجارية لأناس آخرين غرباء عن السوق بأثمنة خيالية.

     وحسب الشكاية والعريضة اللتين توصلنا بنسخ منهما، فالمتضررون لما شعروا بوجود تلاعبات في المشروع، راسلوا عامل عمالة إنزكان أيت ملول حميد الشنوري يحملونه المسؤولية في عدم إجبار شركة "فياز" المكلفة بمشروع "سوق الأطلس" على التقيد ببنود الاتفاقية.

     وعبر المتضررون على أن المناورات ما زالت تحاك بهذا السوق الذي عرف منذ أزيد من20 سنة أزمات كثيرة واحتقانات شديدة بسبب تلاعبات السلطات المحلية والمنتخبين السابقين على حد سواء، فكانت الضحية هم هؤلاء المتضررون الذين يجدون أنفسهم في كل محطة أمام تلاعبات جديدة.

e-max.it: your social media marketing partner

أخبار محلية ووطنية  عالم الرياضة  تربويات  أقلام حرة  المواطن بريسTV  همس المواطن  أقلام حرة  أقلام عربية عين على الفيسبوك  المواطن بريس على الفيسبوك السلطة الرابعة  حوادث  تكنولوجيا  عالم المرأة  كاريكاتير  معرض الصور  RSS  الأرشيف