المقالات

الملك يعين سعد الدين العثماني رئيسا للحكومة ويكلفه بتشكيلها

الأمين العام السابق للعدالة والتنمية يخلف الأمين العام الحالي في تشكيل الحكومة

  المواطن بريس - الدار البيضاء،

   عيّن الملك محمد السادس، اليوم الجمعة 17 مارس 2017،السيد سعد الدين العثماني، الذي يشغر مهمة رئيس المجلس الوطني بحزب العدالة والتنمية، رئيسا للحكومة المغربية الجديدة، ومكلّفا بتشكيلها، خلفا للسيد عبد الإله بن كيران الأمين العامل للحزب نفسه والمعفى من نفس المنصب والمهمة، وذلك وفق ما أكده بلاغ صادر عن وزارة القصور الملكية والتشريفات والأوسمة.

     واستقبل الملك محمد السادس في القصر الملكي بالدار البيضاء، سعد الدين العثماني، بعد مرور يومين على إعلان قرار الملك بإعفاء عبد الإله ابن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، من رئاسة الحكومة، إثر عجزه عن تشكيل الحكومة رغم مرور خمسة أشهر على تعيينه.

     ويعمل سعد الدين العثماني طبيبا نفسيا، وسبق له أن انتُخب أمينا عاما لحزب العدالة والتنمية عام 2004، وقد تبوّأ منصب وزير الخارجية في الحكومة التي قادها بن كيران، قبل خروجه من الوزارة عام 2013 في أعقاب التعديل الذي طال الحكومة غداة انسحاب حزب الاستقلال منها.

      وينحدر العثماني من مدينة انزكان، جنوب المغرب، من أسرة أمازيغية، وهو يمزج بين التكوين العلمي والتكوين الشرعي والتكوين السياسي، فهو حاصل على دكتوراه الدولة في الطب العام عام 1986، ودبلوم التخصص النفسي عام 1994، وشهادات الدراسات العليا في الفقه وأصوله من دار الحديث الحسنية عام 1986، ودبلوم الدراسات العليا في الدراسات الإسلامية عام 1999.

     ويعدّ العثماني أحد العناصر التي أسّست حزب العدالة والتنمية عام 1996 غداة المؤتمر الذي شهد دخول عدد من إسلاميي ما كان يعرف بحزب التجديد الوطني (لم ترخص له السلطات) إلى حزب الحركة الشعبية الدستورية الديمقراطية، وتغيير اسم هذا الحزب بعد ذلك إلى "العدالة والتنمية" عام 1998، وهو أحد رفاق درب ابن كيران منذ سنوات "الشبيبة الإسلامية".

     وسبق أن كان العثماني عضوا في المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والإصلاح، وقد أصدر عددا من المؤلفات الإسلامية كـ"فقه المشاركة السياسية عند شيخ الإسلام ابن تيمة" و"قضية المرأة ونفسية الاستبداد"، وقد انتخب لأول مرة عضوا بمجلس النواب عام 1997، كما كان يحمل داخل الحزب، قبل تعيينه رئيس الحكومة، صفة رئيس فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس النواب.

    وتبقى مهمة السيد العثماني شديدة الصعوبة بالنظر إلى حالة البلوكاج التي عرفتها مهمة تشكيل الحكومة والإشتراطات التي يرفضها حزب العدالة والتنمية والتي ربما لن يكون لتغيير شخصية المكلف عامل تغيير فيها بالنظر إلى البلاغ الصادر عن الحزب. ورغم خصوصيات شخصية السيد سعد الدين العثماني المتسمة بالهدوء والرصانة يبقى السؤال مطروحا بقوة :

     كيف يمكن للعثملني تشكيل حكومة في ظل اشتراط أربع أحزاب دخولها دفعة واحدة وإقصاء حزب الإستقال الذي أعلن مساندة هذه الحكومة إن داخلها أوخارجها؟ وفي ظل النتقادات والتي وصلت إلى درجة السباب من طرف لشكر الأمين العام لحزب الإتحاد الإشتراكي؟

   تجدر الإشارة إلى ان السيد سعد الدين العثماني سجل حدثا تاريخيا باعتباره أول وزير أول أو رئيس حكومة يعين خارج عاصمة المملكة.

e-max.it: your social media marketing partner

أخبار محلية ووطنية  عالم الرياضة  تربويات  أقلام حرة  المواطن بريسTV  همس المواطن  أقلام حرة  أقلام عربية عين على الفيسبوك  المواطن بريس على الفيسبوك السلطة الرابعة  حوادث  تكنولوجيا  عالم المرأة  كاريكاتير  معرض الصور  RSS  الأرشيف